منتديات حبر و ورقه


    الصلاة

    شاطر
    avatar
    أحبك

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 13/03/2010

    الصلاة

    مُساهمة  أحبك في الثلاثاء يونيو 01, 2010 10:15 am

    كتب نافل الحميدان




    زحف الاف المسلمين مساء أمس الاول الى المسجد الكبير لحضور محاضرة الداعية الشاب مشاري الخراز وازدحمت الشوارع بعد صلاة العصر ليجد كل مصل مكاناً له قرب الشيخ الخراز للاستماع الى محاضرته «كيف تتلذذ في صلاتك».
    وكيل وزارة الأوقاف المساعد للشؤون الثقافية وليد الفاضل اكد ان عدد المصلين تجاوز الـ25 الفاً بزيادة خمسة آلاف عن الاسبوع الماضي لسماع المحاضرة وقال ان ادارة المسجد الكبير قامت بجميع الاستعدادات لاستقبال هذا اليوم بزيادة عدد السجاد خارج المسجد وارجع الزيادة في اعداد المصلين الى ان المواطنين تشبعوا من السياسة واخبارها وتفرغوا للعبادة خاصة أولئك الذين لم يسافروا خارج البلاد ما زاد اعداد المصلين بشكل ملفت ومازلنا نجهل السبب الرئيسي لذلك الازدياد غير ان طريقة الشيخ الخراز قد تكون محببة لجموع المصلين

    تلذذ بالصلاة
    واكد الشيخ مشاري الخراز في محاضرته ان %90 من المسلمين الذين حضروا المحاضرة الاولى غيروا في صلاتهم وبدأوا يتلذذونها وهذا انجاز كبير حققته تلك المحاضرة وعلى المسلم ان يتلذذ في صلاته ولا يعتبرها فقط واجباً عليه يريد الانتهاء منها بأية طريقة كانت، لكنه عليه ان يعلم انه بين يدي الخالق سبحانه وتعالى يخلص له في صلاته وينسى خلال تلك الدقائق امور الدنيا ليعيش تلك اللحظات مع الخالق عز وجل

    إشباع العبادة
    وناشد الخراز المسلمين بضرورة اشباع العبادة وكمال الثناء الى الله ومقولة لا اله الا انت نفي واثبات في نفس الوقت، فالعبادة كلها لله والتسبيح بالركوع والثناء لله، والسجود يجب اكثار الدعاء فيه لانه موضع من مواضع الصلاة وللسجود اسرار فالسجدة خاتمة الركعة وبدايتها قراءة ونهايتها سجود
    وقال من لم يشعر بالسجود فقد فاته معظم عمره والمسلم يريد ان يقدم لله ما يحبه فالمسلم يكبر ويسجد ويركع ويحبه الله الذي يعلمنا أنه لن تنالوا البر حتى تنفقوا فأعز شيء تقدمه لله بالسجود وكلما تذللت لله أكثر ارتفعت لله أكثر والذي لا يسجد لله هو أكثر ذلا والكفار هم الذين لا يسجدون فمن تواضع لله رفعه وعلى المسلم أن يتذلل لله في السجود حتى يرفعه وكلما نزلت لله أكثر ارتفعت بالسعادة أكثر في السماء لأن الجنة في السماء السابعة وكلما اقتربت للذات الإلهية أكثر اقتربت للفردوس الأعلى

    السعادة العليا
    وبين الخراز أن السعادة في الأعلى ومن يريد أن يصل للسعادة فى الأعلى ينزل إلى الأسفل فكلما نزلت أكثر في السجود كلما ارتفع قلبك للسماء وتقترب إلى الله والذل له عبودية وكمال ويبقى ألذ الأماكن في الصلاة في السجود وكأنه إناء تستقي منه فما أحلى السجود وعندما تقترب من الأرض فهذا يعني أنك تقترب لفاطر الأرض
    وقال إن كل سجدة يسجد بها المسلم يرتفع درجة بالجنة وكل سجدة ألذ من التي قبلها والمحبون يقتربون من محبيهم جسداً وروحاً فعلى المسلم أن يقترب من ربه حتى يصل للفردوس الاعلى

    الجسد والقلب
    وبيّن الخراز ان الذي يسجد الى جانب الجسد هو القلب سوف يضع خده على طريق العبودية اجلالا لله سبحانه وتعالى، مشيرا الى ان المسلم يعرف اذا سجد قلبه سوف يختلف وجهه بعد السجدة عما قبل سجوده، فالخشوع ضروري في الصلاة والرسول يعرف امته يوم القيامة من اثار السجود توجد بها علامة واضحة فعندما نسجد هناك من يبكي وهو الشيطان لانه يرى ان ابن ادم امر بالسجود فسجد فله الجنة والشيطان امر بالسجود ورفض فله النار
    وقال البعض يبكي في السجود حتى يبل الارض بالدموع واذا مات ذلك المسلم سوف تبكي الارض عند رحيله لفراقه لانه كان يسجد عليها فالمؤمن يضمه القبر كضم الام الحنون التي تضم طفلها الى صدرها يختلف عن ضم القبر للكافر.
    وتطرق الخراز الى الجلوس في الصلاة بعد السجود وقال ان اذل جلسة للمسلم بين السجدتين عندما يكرر ربي اغفر لي فهذه الجلسة سوف يجلسها المسلم يوم القيامة، مشيرا إلى انه «ربي اغفر لي» تعني استدعاء للمغفرة من الله سبحانه وتعالى حتى يستجيب الله له من ذلك الموقف الذليل الى الله، مشيرا الى ان جلسة التشهد هي جلسة الوداع عندما يجلس يودع الله سبحانه وتعالى بقوله التحيات لله ففيها تعظيم والتحيات كلها لا تجمع الا لله سبحانه وتعالى فهو مالك الملك والصلوات لله وكل استعانة فأفعال الله طيبة وتبقى الطيبات لله ايضا.. وهذا ثناء لله في كل شيء وسوف تذهب كلماتك الى باب حجرة محمد صلى الله عليه وسلم عندما تقول السلام عليك ايها النبي وما احد سلم على النبي حتى رد عليه صلى الله عليه وسلم
    وقال ان المسلم عندما يقول في صلاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين سوف يصل سلام المصلي الى كل عبد على هذه الارض والصلاة على الله مغفرة ورحمة ويبقى الدعاء في آخر الصلاة قبل التسليم فهو مستجاب وهذا تعامل راق بين العبد وربه وعلى المسلم ان يستغفر الله بعد الصلاة ليخفف عنه النقص في الصلاة وعلى المسلم الا يصله الغرور بسبب صلاته واذا قسنا صلاة المسلم مقابل اعماله لأصبح مديونا لله فالعجب يبطل العمل

    تطرق الخراز الى قدرة الله في الخلق من خلال عرضه لكوكب الارض والنجوم والمجرات مبينا ان الارض لا تعتبر شيئا بسيطا بالنسبة لهذا الكون الشاسع متسائلا فما هو حجم الفرد لهذا الكون.
    علل الخراز حديثه باستخدامه شاشة عرض تم خلالها عرض الكثير من الاحداث مرورا بالكون من خلال صاروخ فضائي على الرغم من صغر عمر الشيخ الخراز الا انه بأسلوبه استطاع ان يجذب جموع الحاضرين في مسجد الدولة الكبير بذل القائمون على تنظيم المحاضرة من رجال ونساء ادارة المسجد الكبير جهودا كبيرة في راحة المصلين







    المحاضر / مشاري الخراز







    ولحين شوف الحضور وقول - الله يزيد ويبارك

    v









    برنامج قليل في حقه رائع

    لايفوتكم نصيحه حملوا الحلقه الأولى ولاشعورياً بتكملون باقي الحلقات

    ينقلكم لعالم ثاني والله من بعده تغيرت صلاتي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    "ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق"

    برنامج كيف تتلذذ بالصلاة؟ للداعية مشاري الخراز، يهدف البرنامج إلى بيان سبل الرُقي و السُمو في عبادة الصلاة،

    اكتب العبارة في قوقل وإن شاء الله يطلع لك البرنامج

    من إيميلي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 7:57 am